الدروي الفرنسي: رباعية باريس سان جرمان أمام موناكو تمنحه العلامة الكاملة

 

حقق باريس سان جرمان المتصدر وحامل اللقب فوزه الثالث عشر تواليا وبسهولة على مضيفه موناكو 4-0 في ملعب لويس الثاني، الأحد في ختام المرحلة الثالثة عشرة من الدوري الايطالي.

وشهدت المباراة الاستعانة بتقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم (“في ايه آر”) للبت بهدفين من أربعة هزت الشباك (ألغى الحكم هدفين في المقابل)، الى تألق المهاجم الأوروغوياني أدينسون كافاني الذي حقق الثلاثية “هاتريك”.

وابتعد سان جرمان بفارق 13 نقطة عن مطارده ليل الوصيف الذي كان سقط في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه ستراسبورغ في افتتاح المرحلة الجمعة.

وكان سان جرمان افتتح الموسم بفوز كبير على موناكو في الكأس السوبر بأربعة أهداف بيضاء، وهو ماض في تعزيز رقمه بعد أن سحب من التداول، في المرحلة السابقة، الرقم القياسي في عدد الانتصارات المتتالية في البطولات الخمس الكبرى (11 فوزا) والذي كان بحوزة توتنهام الانكليزي منذ موسم 1960-1961.

 

 

ودفع المدرب الألماني توماس توخل بالفرنسي ألفونس أريولا حارسا أساسيا بدلا من الإيطالي المخضرم جانلويجي بوفون (40 عاما) بعد أداء الأخير في المباراة مع نابولي الأسبوع الماضي (1-1) في ملعب الأخير.

كما استعان توخل بلاعب الوسط أدريان رابيو بعدما أجلسه في المباريات الثلاث الأخيرة للفريق على مقاعد الاحتياط. ولعب رابيو الى جانب الألماني يوليان دراكسلر منافسه في هذا المركز. في حين استبعد توخل كلا من لاعب الوسط الإيطالي ماركو فيرتاي والمهاجم الأرجنتيني أنخل دي ماريا قبل ان يدفع بالأخير في الشوط الثاني بدلا من موسى ديابي.

وبكر كافاني في افتتاح التسجيل لفريق العاصمة في الدقيقة الرابعة متابعا كرة تلقاها من البرازيلي نيمار في داخل شباك الحارس السويسري دييغو بيناغليو. وبداية لم يحتسب الحكم رودي بوكيه الهدف، الا انه عاد عن قراره بعد الأخذ بإشارة من غرفة تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم (“في ايه آر”)، التي اشارت له ان كافاني لم يكن متسللا.

 

 

ولجأ الحكم بوكيه مرة ثانية الى تقنية المساعدة بالفيديو للبت بهدف ثان سجله كافاني في الدقيقة 11، ثم احتسبه كاسرا قرار الحكم المساعد الذي اعتبر ان في الأمر تسللا على صاحب التمريرة الحاسمة موسى ديابي، الذي تلقى الكرة من نيمار.

وأهدر المهاجم الإسباني جوردي مبولا الذي شارك في الدقيقة 21 بدلا من البلجيكي ناصر الشاذلي فرصة طيبة لموناكو لتقليص الفارق اذ سدد من مسافة قريبة فوق العارضة (26).

وأنقذ الحارس بيناغليو مرماه من هدف ثالث بتصديه لتسديدة كليان مبابي المنفرد (35). ثم حول من تحت العارضة كرة سددها كريستوفر نكونكو الى ركنية (38). وبعدها بدقيقة أخرج كرة سددها ديابي الى ركنية قبل ان تخترق المقص الأيمن لمرماه.

 

 

وسدد مبولا من داخل المنطقة بين يدي الحارس أريولا اثر هجمة مرتدة (43).

و ختم دراكسلر الشوط الأول بكرة أرضية الى يسار الحارس بيناغليو إثر خذ وهات مع نيمار (45+3)، الا ان الحكم بوكيه لم يحتسب الهدف بعد الأخذ بإشارة من غرفة تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم (“في ايه آر”) التي أظهرت وجود تسلل على دراكسلر.

وحقق كافاني الثلاثية “هاتريك” بتسجيله الهدف الثالث (53) بكرة حولها الى داخل المرمى اثر تمريرة متقنة من ديابي من اليسار.

ورفع نيمار النتيجة الى 4-صفر من علامة الجزاء اثر تنفيذه بنجاح الكرة أرضية الى يسار بيناغليو بعد عرقلة مبابي من المدافع جبريل سيديبيه (64).

وألغى الحكم بوكيه هدفا سجله مبابي (78) بدعوى التسلل بعد الاستعانة بتقنية المساعدة بالفيديو.

 

 

صحوة مرسيليا

وصحا مرسيليا السادس وحقق فوزا أول بعد خسارتين على حساب ضيفه ديجون 2-0 الأحد. ويدين مرسيليا بفوزه لمدافعه الدولي عادل رامي الذي لعب كرة الهدف الأول وسجل الهدف الثاني.

وتفادى مرسليا هزيمة ثالثة تواليا في الدوري بعد أن سقط على أرضه امام سان حرمان (0-2) وعلى أرض مونبلييه (0-3).

ووقف الفريقان دقيقة صمت قبل بداية المباراة في ملعب فيلودروم حدادا على ضحايا المبنيين المتهدمين في وسط المدينة، ووضع لاعبو مرسيليا شارات سود على أذرعهم.

 

 

وأشرك المدرب رودي غارسيا المهاجم اليوناني كونستانتينوس ميتروغلو أساسيا للمرة الأولى منذ مباراته مع كاين في المرحلة التاسعة (2-0) في 7 تشرين الأول الماضي.

وقبل ان يلفظ الشوط الأول أنفاسه، تطاول المدافع عادل رامي  برأسه  لكرة ركنية رفعها القائد  ديمتري باييت من اليسار، وأرسلها  الى الزاوية اليمنى البعيدة لمرمى الحارس الإيسلندي رونار اليكس رونارسون حيث تابعها الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس بقدمه اليسرى واحتسب الهدف له (45+3).

وفي بداية الشوط الثاني تصدى الحارس ستيف مانداندا لكرة سددها لاعب وسط ديجون التونسي نعيم سليطي من داخل المنطقة (48).

ثم صد مانداندا على دفعتين كرة رأسية لعبها المدافع المغربي نايف أغيرد متطاولا لركنية(71).

 

 

وأراح عادل رامي فريقه بتسجيله الهدف الثاني بكرة مقصية لعبها من داخل المنطقة الى الزاوية اليسرى البعيدة لمرمى الحارس رونارسون، حضرها له لاعب الوسط الهولندي كيفن ستروتمان (84) ليحقق مرسيليا فوزه السابع هذا الموسم في الدوري.

وعلى ملعب روازون بارك، تعادل رين الثاني عشر وضيفه نانت العاشر 1-1. سجل للأول لاعب الوسط  السويدي ياكوب جوهانسون (8)، وللثاني المهاجم الأرجنتيني إميليانو سالا (16).

وتعادل بوردو الحادي عشر مع ضيفه كاين السابع عشر سلبا.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *