أسعد صقال لـ”المسيرة”: أجواء النجمة اليوم مُريحة بعد رحيل عسيران وعيتاني

 

كتب الزميل جورج الهاني في “المسيرة”

 

يبدو أنّ الغيمة الرمادية التي كانت تغطي سماء نادي النجمة قد إنقشعت أخيراً، فصفت الأجواء المشنّجة إدارياً وإنجلت الصورة تماماً، ما انعكس بشكل واضح على أداء الفريق البيروتي العريق الذي حقّق ثلاثة إنتصارات مهمّة في مستهل منافسات الدوري اللبناني لكرة القدم للموسم الحالي، حيث تغلب على كلّ من الأنصار (4-2) وطرابلس (2-1) والاخاء عاليه (4-0) على التوالي، ليعزّز صدارته للترتيب العام  بعدما حقق العلامة الكاملة (9 نقاط).

ولم يتسلل الفرج الى داخل أروقة النادي “النبيذي” من العدم، إذ ساهم وصول رجل الأعمال الناجح أسعد صقّال الى سدّة الرئاسة في تعزيز الإستقرار الإداري والمالي والفني، يعاونه فريق عمل نشيط لا يكلّ ولا يملّ من أجل إعادة فريق النجمة الى أعلى منصات التتويج محلياً وخارجياً. مجلة “المسيرة” حاورت صقّال حول ظروف النادي الحالية بعد قبول إستقالة نائب الرئيس صلاح عسيران وأمين السرّ سعد الدين عيتاني، وعن تطلعات النجمة المستقبلية.

 

 

صقّال قال أولاً: “في العام الماضي واجهتنا مطبّات كثيرة وظروفاً سلبية داخل  الإدارة عرقلت مسيرة النادي، بمعنى أنه في وقت كنا نسعى لدفع عجلة النجمة الى الإمام كان ثمة من يريد إعادتنا الى الوراء، وبعد إستقالة عسيران وعيتاني أصبحت الأجواء مريحة وإيجابية واللجنة الإدارية الحالية تعمل يداً واحدة وقلباً واحداً بالتعاون مع الجهاز الفني وجميع اللاعبين”. أضاف: “بمعنى آخر فإنّ الرجلين المستقيلَين – ولا سيما عيتاني – كان سبب العرقلة الأساسي كما سبب المشاكل الكثيرة التي عانى منها النادي إن على صعيد لجنته الإدارية أو على صعيد جمهور الفريق، بحيث كان يمّرر له للأسف رسائل خاطئة ومعلومات غير دقيقة زادت من الهوة بيننا وبين جماهيرنا”.

وواصل صقّال: “أستطيع القول اليوم إنّ العلاقة مع باقي الأندية اللبنانية أكثر من جيدة، ولا سيما مع الأنصار والعهد اللذين يبقيان أبرز المنافسين للنجمة على الألقاب المحلية، علماً انّ هذه العلاقة كانت مرّت بمرحلة جفاء غير مبرّرة سببها الأول وجود عيتاني في إدارة نادينا، أما الآن فالعلاقة مع الأندية محصورة بي شخصياً وأنا أسعى دائماً على إبقاء هذه العلاقة صلبة ومتينة ومبنية على المودّة والإحترام المتبادل”.

 

 

على صعيد آخر، أكد صقّال أن هدفه الرئيسي هذا الموسم ينصبّ على إحراز الثنائية (الدوري والكأس) وتحقيق نتائج طيبة وإيجابية في المسابقات الآسيوية، “وقد بنينا فريقنا هذا الموسم على هذا الاساس، وإذا وصل لاعبونا الى قمّة الإنسجام والتناغم المطلوبين في ما بينهم بإشراف المدرب الصربي القدير بوريس بونياك فأنا متأكد أن لقب الدوري اللبناني على الأقلّ لن يفلت من ايدينا، فنحن نملك التشكيلة الأفضل والأقوى بين باقي الفرق المشاركة”.

وأوضح صقّال ان إدارة النادي تتدخّل من ضمن صلاحياتها بالامور الادارية فقط، أما في حال رأت أيّ خطأ أو خلل على الصعيد الفني فهي تتدخّل فوراً لإعادة الأمور الى نصابها الصحيح، لكن طالما انّ الادارة ترى انّ كلّ شيء يسير على ما يرام فليس هناك ضرورة للتدخّل. وقال: “لقد قمنا لهذه الغاية بتعيين عضو اللجنة الفنية مازن خالد كمدير للكرة في النادي وهو منتدب من قبل الادارة للتنسيق بينها وبين الجهاز الفني ولاعبي الفريق ويكون بمثابة همزة الوصل بين الطرفَين”.

 

 

على صعيد آخر، نبّه صقّال من الإستفزازات والإشكالات التي بدأ يشهدها الموسم الكروي الذي ما زال في أوّله، محذراً من أنّ تكرارها في المستقبل يُنذر بأمور خطيرة قد لا تُحمد عقباها. وذكّر في هذا الصدد بالحادثة التي تعرّض لها جمهور النجمة في بحمدون عندما تربّص مشجّعو الاخاء عاليه به عند ساحة البلدة وهو موجود داخل الباصات في طريق العودة الى بيروت بغية الإعتداء على أفراده. وتابع: “من هنا يجب على الإتحاد اللبناني لكرة القدم بالتعاون والتنسيق مع القوى الأمنية تأمين الحماية والسلامة للاعبين والمشجّعين على السواء داخل الملاعب أو في محيطها”.

ورداً على سؤال أجاب رئيس نادي النجمة لمجلتنا: “انا محبّ لكرة السلة أيضاً  واشجّع فريق الرياضي بيروت، ومن يدري فإذا إستمرّ الإستقرار المالي والإداري في النادي قد نتقدم في المستقبل بطلب الى الإتحاد اللبناني للعبة لترخيصها ومزاولتها بشكل رسمي”.

وختم صقّال: “لا خوف برأيي على كرة القدم اللبنانية، فهي تتقدّم موسماً بعد آخر ولو بشكل بطيء، ولكن ثمة عمل كبير وحثيث يجب ان يقوم به اتحاد الكرة لتنشيط اللعبة وتفعيلها ورفع مستواها، وأعتقد انّ الإتحاد أخذ المبادرة في هذا الإتجاه”.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *