جمهور جوفنتوس هدد مدرب روما وابنه بالقتل!

 

كشف مدرب فريق روما الايطالي إيزيبيو دي فرانشيسكو عن تهديدات بالقتل مع نجله تلقاها من بعض مشجعي جوفنتوس الغاضبين، الأمر الذي يُشتت تركيزه قبل مواجهة مهمة أمام فريق ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا.

وربما لا يعرف كثيرون أن مدرب فريق روما هو والد فيدريكو دي فرانشيسكو لاعب ساسوولو، الذي بصق جناح جوفنتوس دوغلاس كوستا على وجهه في واقعة شهيرة خلال المباراة الأخيرة بينهما في الدوري.

وتعرض دوغلاس للإيقاف لأربع مباريات بسبب هذه الواقعة.

 

 

ورغم أن الإيطالي دي فرانشيسكو الابن يبدو ضحية في هذا المشهد، كان هدفاً لعدد من أنصار جوفنتوس الغاضبين الذين هددوه بالقتل بجانب والده، وذلك عبر تعليقات ورسائل في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال مدرب روما في مؤتمر صحافي في العاصمة الإسبانية مدريد: “من المؤسف عدم اعتذار أي شخص حتى الآن. نجلي كان الضحية وهذا أمر واضح والآن يبدو أنه المذنب وتمنى أشخاص لنا الموت عبر وسائل التواصل الاجتماعي”.

 

 

وأضاف: “أنا فخور جداً بابني. واجه كل هذه المعاناة والاتهامات وتحملها بثبات كما تصرف بشكل جيد جداً، أغضبني جداً ما حدث من تهرب من المسؤولية ورفض للاعتذار ويجب أن يعيدوا حساباتهم”.

واكتفى دوغلاس بالاعتذار لمشجعي جوفنتوس فقط ورفض الاعتذار لدي فرانشيسكو، بينما قرر النادي فرض غرامة مالية عليه بعدما كاد يتسبب طرده في تعادل ساسولو في الدقائق الأخيرة.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *