كوريا الجنوبية ستقترح على الشمالية ترشّحاً مشتركاً لإستضافة أولمبياد 2032

 

تعتزم كوريا الجنوبية الاقتراح على جارتها الشمالية خلال لقاء قمة بين الطرفين الأسبوع المقبل، التقدم بملف ترشيح مشترك لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2032، بحسب ما نقلت وكالة يونهاب الجنوبية عن وزير الرياضة دو جونغ-هوان الأربعاء.

وأفادت الوكالة أن الوزير الجنوبي سيتقدم بهذا الاقتراح خلال مشاركته مع وفد يتقدمه الرئيس مون جاي-إن، في لقاء قمة مع الزعيم الشمالي كيم جونغ أون بدءا من الثلاثاء في بيونغ يانغ، سيكون الثالث من نوعه خلال الفترة الأخيرة بين البلدين الجارين اللذين لا يزالان في حالة حرب رسميا.

ونقلت الوكالة الجنوبية عن دو قوله لصحافيين في طوكيو “أعتزم التقدم بهذا الاقتراح الى الشمال” كجزء من جهود إحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية، متحدثا عن أن “سيول وبيونغ يانغ ستتشاركان استضافة الألعاب”.

وسبق للبلدين التباحث في شأن استضافة مشتركة لأولمبياد 1988، الا أن المباحثات انهارت يومها بسبب خلافات حول كيفية توزيع الأحداث الرياضية. وأقيمت الدورة الأولمبية في ذاك العام في سيول حصرا.

ويأتي الحديث عن ملف ترشيح مشترك للاستضافة الأولمبية، في ظل تقارب بين الكوريتين الشمالية والجنوبية في الفترة الماضية، ظهرت ملامحه الرياضية في شباط الماضي، بمشاركة البلدين بفريق نسائي موحد في رياضة هوكي الجليد في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 التي أقيمت في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية.

كما شارك البلدان بوفد مشترك في حفل افتتاح الأولمبياد الشتوي، إضافة الى حفل افتتاح دورة الألعاب الآسيوية “آسياد 2018” التي أقيمت في آب الماضي في إندونيسيا. وشهدت الدورة الآسيوية أيضا مشاركة الكوريتين بفرق مشتركة في عدد من المنافسات الرياضية.

وعلى هامش الألعاب الآسيوية، أبدى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ انفتاحه على البحث في مشاركة وفد كوري مشترك في افتتاح أولمبياد 2020 في طوكيو، وخوض البلدين المنافسات بفرق موحدة.

وتقام دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقبلة في طوكيو، تليها باريس في 2024، ومدينة لوس أنجليس الأميركية 2028.

أما بشأن كأس العالم 2030 لكرة القدم، فأشار الوزير الكوري الجنوبي دو الى عزم بلاده طرح التقدم بملف استضافة مشترك يضم الصين واليابان والكوريتين. وأوضح “بهذه الطريقة، يمكننا الحفاظ على الزخم نحو السلام وتوسيع السلام في شبه الجزيرة الكورية، الى كامل المنطقة”.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *