خمسة أسماء جديدة في الدوري الفرنسي

 

تنطلق عجلة موسم 2018-2019 في الدوري الفرنسي لكرة القدم بمباراة الجمعة بين مرسيليا وتولوز، قبل يومين من بدء باريس سان جرمان حملة الدفاع عن اللقب الذي توج به في بطولة الموسم الماضي.

في ما يأتي عرض لأبرز خمسة أسماء جديدة هذا الموسم في البطولة التي لا يزال أبرز أسمائها نجم فريق العاصمة وأغلى لاعب في العالم، البرازيلي نيمار:

 

مدرب سان جرمان توماس توخل

يخلف المدرب الألماني الإسباني أوناي إيمري على رأس الإدارة الفنية للفريق المملوك من شركة قطر للاستثمارات الرياضية. المدير الفني السابق لبوروسيا دورتموند هو أبرز الأسماء الجديدة في صفوف سان جرمان.

قبل ان يضع الموسم الماضي أوزاره، أعلن نادي العاصمة تعيين توخل بديلا لإيمري، في عقد يمتد لعامين. فرض الإسباني الموسم الماضي هيمنته على البطولات المحلية، وتوج بثلاثية الدوري والكأس وكأس الرابطة، الا أن العقبة الأبرز بالنسبة إلى الفريق تبقى دوري أبطال أوروبا، بعد الخروج مجددا من الدور ثمن النهائي، وهذه المرة على يد ريال مدريد الإسباني حامل اللقب.

الهدف واضح أمام توخل (44 عاما): الدفاع عن لقب الدوري، وتحقيق نتيجة أفضل في المسابقة القارية الأهم، وصولا إلى إحراز لقبها للمرة الأولى في تاريخ سان جرمان. أحرز الألماني “لقبه” الأول مع ناديه بفوزه بكأس الأبطال الفرنسية على حساب موناكو 4-0 في شينزين الصينية.

 

حارس مرمى سان جرمان جانلويجي بوفون

لا يزال الحارس الأسطوري السابق لنادي يوفنتوس، التعاقد الجديد الوحيد لباريس سان جرمان في فترة الانتقالات الصيفية التي تستمر حتى نهاية آب الحالي. بعد عام من موسم انتقالات شهد تحقيق أكبر صفقتين في تاريخ كرة القدم: ضم نيمار من برشلونة الاسباني مقابل 222 مليون يورو، وكيليان مبابي من موناكو في صفقة تقدر بـ 180 مليونا (إعارة لموسم يليه تعاقد نهائي)، ارتاح سان جرمان هذا الصيف من الضغط.

أتى الايطالي البالغ من العمر 40 عاما على طبق من ذهب للنادي الفرنسي. أحد أفضل حراس المرمى في تاريخ اللعبة انضم إلى ناديه الجديد في انتقال حر ومن دون دفع أي كلفة لناديه السابق، بعدما كان من المتوقع أن يعلن اعتزاله اللعبة بشكل نهائي في ختام الموسم الماضي. دافع عن ألوان السيدة العجوز منذ انضمامه إلى صفوفه قادما من بارما في صيف العام 2001. انتظر بطل العالم 2006 مع إيطاليا طوال تلك السنوات أن يحقق لقب دوري الأبطال الأوروبي مع ناديه دون أن ينجح، ويبدو مقبلا على محاولة جديدة مع النادي الباريسي.

 

 

مدرب نيس باتريك فييرا

لاعب خط الوسط السابق البالغ من العمر 42 عاما، سيكون على رأس الإدارة الفنية لنادي نيس قادما من نادي نيويورك سيتي. بطل العالم 1998 مع المنتخب الفرنسي كلاعب، حذا حذو زملاء سابقين في التشكيلة الفرنسية بالشروع في مسيرة تدريبية. بعد التجربة الناجحة لديدييه ديشان مع المنتخب (قاده كمدرب إلى لقب مونديال 2018) وزين الدين زيدان الذي قاد ريال مدريد الى سلسلة ألقاب بينها دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات متتالية، يرغب فييرا – النجم السابق لنادي أرسنال الانكليزي – في ترك لمسته التدريبية في كرة القدم الأوروبية، خلفا للسويسري لوسيان فافر في نيس.

 

الروسي ألكسندر غولوفين لاعب موناكو

الشاب البالغ من العمر 22 عاما، انضم الى النادي الجنوبي قادما من سسكا موسكو. لاعب خط الوسط الموهوب سيدافع عن ألوان موناكو بعد مسيرة لافتة مع منتخب بلاده في كأس العالم 2018 على أرضها. ابتعد غولوفين عن موسكو لكنه سيبقى قريبا من “الوطن”، لكونه سيدافع عن ألوان ناد يملكه ويتولى نيابة رئاسته روسيان. بعد انضمامه بصفقة تقدر قيمتها بثلاثين مليون يورو، سيكون الروسي الشاب محط اهتمام المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم الباحث عن استعادة لقب الدوري المحلي الذي فقده الموسم الماضي لصالح سان جرمان.

 

لاعب موناكو جان أود أهولو

لاعب عاجي يبلغ من العمر 24 عاما انضم الى موناكو قادما من ستراسبورغ في عقد لخمسة أعوام قدرت قيمته بـ 14 مليون يورو. صعوده لافت، لاسيما وانه كان قبل عامين مساهما في صعود أورليان الى الدرجة الثانية، قبل ان يباع الى ستراسبورغ مقابل 350 ألف يورو فقط في كانون الثاني 2017. يتوقع النقاد أن يسير على درب نجوم شبان جعلوا من موناكو محطة لهم قبل الانتقال الى أندية أكبر أكانت فرنسية أو غيرها.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *