رونالدو يؤكد ان الوقت حان “لمرحلة جديدة”

 

أعلن نادي ريال مدريد الاسباني الثلثاء انتقال البرتغالي كريستيانو رونالدو الى نادي جوفنتوس الايطالي، في خطوة وضعها أفضل لاعب كرة قدم في العالم خمس مرات في إطار بدء “مرحلة جديدة” في حياته.

وأكد النادي الملكي بذلك التقارير الصحافية التي تتحدث منذ أيام عن انتقال هدافه التاريخي البالغ 33 عاما، والمتوج معه بسلسلة ألقاب أبرزها دوري أبطال أوروبا أربع مرات، لبطل ايطاليا في المواسم السبعة الأخيرة.

وبينما لم يكشف ريال تفاصيل الصفقة، تردد ان قيمتها تصل الى 105 ملايين يورو، وسيرتبط بموجبها النجم البرتغالي بالنادي الايطالي لأربعة أعوام براتب سنوي يصل الى 30 مليونا.

 

 

وخطف جوفنتوس رونالدو في وقت لم تكن فيه علاقة الأخير بإدارة ريال في أفضل حالاتها، في ظل التقارير عن رغبة اللاعب بزيادة راتبه بشكل يوازي الأرجنتيني ليونيل ميسي (برشلونة الاسباني) والبرازيلي نيمار (باريس سان جرمان الفرنسي)، مقابل عدم تجاوب رئيس ريال فلورينتينو بيريز مع ذلك.

وقال ريال في بيان بعد ظهر الثلثاء انه “يقدم (….) شكره اليوم الى لاعب اثبت انه الافضل في العالم في احدى اكثر الفترات تألقا في تاريخ نادينا وكرة القدم العالمية”، مضيفاً: “وفقا للرغبة والطلب الذي أعرب عنه اللاعب كريستيانو رونالدو، وافق على انتقاله الى جوفنتوس”.

وبحسب التقارير الصحافية، تصل قيمة الصفقة الى 105 ملايين يورو (120 مليون دولار أميركي)، وسيحصل بموجبها رونالدو على راتب سنوي يقدر بـ 30 مليون يورو، مقارنة مع 23,6 حاليا في ريال.

 

 

وودع رونالدو مشجعي النادي برسالة نشرت على الموقع الالكتروني لريال وجاء فيها “لقد فكرت كثيرا واعتقد ان الوقت قد حان لفتح مرحلة جديدة في حياتي، ولهذا السبب طلبت من النادي قبول انتقالي”.

وتابع: “لدي شعور كبير بالشكر لهذا النادي وللمشجعين والمدينة”، مضيفا “أطلب من الجميع، وخصوصا مشجعينا ان يتفهموني”.

ويأتي رحيل رونالدو الذي انضم الى ريال في 2009 قادما من مانشستر يونايتد الانكليزي لقاء 94 مليون يورو (رقم قياسي في حينها)، بعد أسابيع من إعلان مدرب النادي الملكي الفرنسي زين الدين زيدان رحيله أيضا، بعدما قاد النادي مع رونالدو الى لقب دوري الأبطال لثلاثة مواسم تواليا.

وبعيد وقت قصير من إعلان انتقاله رسميا، ارتفعت أسهم جوفنتوس في بورصة ميلانو بنسية 5,71 بالمئة، لتبلغ أعلى مستوى لها منذ عام.

 

 

البداية من نهائي دوري الابطال

واثار رونالدو زوبعة إعلامية في عالم الكرة المستديرة عندما صرح في 26 أيار بعيد دقائق من إحراز فريقه لقبه الثالث تواليا في دوري الأبطال على حساب ليفربول الانكليزي (3-1 في كييف) انه “كان من الجيد اللعب لريال” مستخدما صيغة الماضي.

وهدأت التقارير الصحافية عن احتمال الرحيل أثناء مشاركة رونالدو مع البرتغال في نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، حيث وصل الى الدور ثمن النهائي وخرج أمام الأوروغواي 1-2 في 30 حزيران/يونيو الماضي.

وتألق رونالدو في الدور الاول من المونديال لا سيما في المباراة الاولى التي سجل فيها ثلاثة اهداف وخطف تعادلا ثمينا مع اسبانيا 3-3 في اللحظات الأخيرة اثر ركلة حرة رائعة، ثم سجل هدف الفوز في مرمى المغرب (1-0)، قبل التعادل مع ايران 1-1 في المباراة الثالثة.

 

 

لكن وسائل الاعلام الاسبانية والايطالية كثفت بعد خروج البرتغال من كأس العالم الحديث عن صفقة انتقاله الى جوفنتوس، وعن اتصال هاتفي بينه وبين مدرب السيدة العجوز ماسيميليانو اليغري.

وبرز رونالدو في صفوف مانشستر يونايتد الانكليزي بين عامي 2003 و2009، وعرف معه طعم الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الاولى في 2008، وهو العالم الذي نال فيه أولى كراته الذهبية الخمس.

انضم الى ريال في 2009 وحققه مسيرة مذهلة شملت إحراز لقب دوري الأبطال أربع مرات (2014، 2016، 2017، و2018)، والدوري الاسباني مرتين (2012، 2017)، اضافة الى كأس العالم للأندية مرتين (2014 و2016، اضافة الى 2008 مع يونايتد)، وكأس اسبانيا مرتين.

كما حقق رونالدو في 2016 لقبه القاري الأول مع المنتخب البرتغالي، وذلك بالتتويج بكأس أوروبا على حساب فرنسا المضيفة، بالفوز 1-0 في المباراة النهائية بعد التمديد.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *