بالتفاصيل: هيكسون لم يغادر بعد… “اريد مستحقاتي”

 

فشل فريق الشانفيل في التأهل الى المربع الذهبي من بطولة لبنان لكرة السلة بالرغم من كل الامكانيات الهائلة التي وضعتها الادارة للجهاز الفني من اجل تحقيق لقب البطولة، وكان آخرها استقدام لاعب الإرتكاز الأميركي، نجم الـNBA السابق جاي جاي هيكسون.

وبعد هذا الخروج الدراماتيكي للفريق المتني من البطولة، التقى موقع “Sports-Leb” النجم الاميركي هيكسون الذي تحدث عن وضع الشانفيل وما حصل معه امام الحكمة، فقال: “اولا اريد ان اؤكد أنني أحب لبنان بكل ما للكلمة من معنى، إنه بلد جميل وأناسه طيبون ويتمتعون بأخلاق حميدة. للأسف خسرنا في سلسلة من خمس مباريات صعبة، وكانت هذه واحدة من أفضل التجارب في حياتي”.

وتابع هيكسون متحدثاً عن الجماهير قائلاً: “إن الجمهور اللبناني (بغضّ النظر عن الملعب الذي نلعب فيه) هو أكثر الجماهير التي شاهدتها وفاءً وإخلاصاً، فهم يأتون إلى الملعب قبل ساعات ويعبّرون بشغف عن دعمهم أو ضغطهم، وأنا أحب ذلك”.

 

 

ولكنّ لهيكسون رأياً في جانب لا يستطيع الكثير من الناس رؤيته على حد قوله، وهو الجانب التجاري الذي يشمل الوكلاء الذين يمثلون اللاعب، والفرق التي لا تدفع مستحقاتها إلا في وقت متأخر أو بعد رفع الدعاوى.

وقال: “هذا هو الوضع الذي أعيش فيه حالياً، فقد وقعت عقداً في عام 2018 لمدة شهر للعب مع نادي الشانفيل، أحببتُ زملائي وأعضاء الفريق، وحتى بعد خسارتنا لا نزال عائلة ولم نوجّه يوماً أصابع التقصير لبعضنا البعض، فقد خسرنا كفريق واحد وفهمنا جميعنا ذلك”.

اضاف هيكسون: “منذ انتهاء موسمنا، كنت أتحدث مع العديد من الأشخاص الذين يعملون في النادي ويعتنون بالرواتب ويضمنون أن اللاعبين الأجانب سيكونون بخير أثناء إقامتهم في لبنان، بدون ذكر الأسماء، الا انّ أحداً منهم لم يتصل بي منذ يومين أو ثلاثة أيام. لقد هاتفني إداري واحد من نادي الشانفيل، وكان ذلك ليقول لي وقت رحلة المغادرة وأين أترك مفاتيح سيارتي المستأجرة ومفاتيح الشقة..”.

 

 

هيكسون الان يتواجد في لبنان بعد ان الغيت رحلته، حيث تبلغ ذلك من شركة الطيران عبر البريد الإلكتروني، علماً ان النادي لم يبلغه بذلك.

وشرح هيكسون الامر قائلاً: “بعد محاولاتي العديدة الإتصال بأحد أفراد الإدارة، أجاب شخص وحيد على مكالمتي هو وكيلي، وبعدها كان عليّ العودة إلى بيتي لكنني لم اكن املك مفاتيحه لأنّ النادي كان قد أخذه”.

وتابع هيكسون: “أنا لا أزال أملك مستحقات بحوزتهم بحسب العقد، لا أريد أن أتركها حتى يتم دفعها. ليس لدي أي مشكلة في البقاء في هذا البلد الجميل، مشكلتي الوحيدة هي أنني لا أريد أن أغادر لبنان دون أن أحصل على اموالي ولست مستعجلاً للعودة إلى الوطن. ما يحزنني هو أنني رأيت هذا يحدث مع باقي اللاعبين، الأجانب والمحليين، وهو ما أراه غير عادل. على جميع النوادي أن تعلم أن فرقها ليس لها قيمة من دون اللاعبين”.

هيكسون اراد إيصال رسالة لفريقه، لعل صوته يصل لأنه – على حد قوله – لا أحد يسمعه.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *