7 خطوات جعلت من نادي الحكمة “قلعة لا تقهر”!

 

يعيش نادي الحكمة بيروت فترة مثيرة للغاية عنوانه “العمل ولا شيء آخر”، من أجل اعادة النادي وفريقي كرة السلة وكرة القدم الى امجادهما ورفع الديون عن الفريق.

وتجرى الادارة اجتماعات دورية مع اكثر من طرف ومرجعية آخرها كانت مع رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع الذي وعد الادارة بدرس سبل للمساعدة.

وفي ما هذا الاطار، نشر نائب رئيس نادي الحكمة ورئيس رابطة الجمهور باتريك عون 7 نقاط تشير الى تغييرات كبيرة ادت الى الوضع الحالي.

 

1- الادارة الى جانب جمهورها، والجمهور بدوره الى جانب الادارة.

2– فريق كرة السلة يلعب باكمله من اجل قميص النادي، واضعين جانباً الشقّ المالي الصعب.

3- دعم معنوي كبير للنادي من قبل رجال الدين (ظاهرون وغير ظاهرين).

4- النادي تحول الى “خلية نحل”، من الادارة الى المدرب ورابطة الجمهور والجمهور باكمله، فتحول النادي بالتالي الى عائلة صغيرة تضمّ كلاً من تمّ ذكره سابقاً.

5- مشاريع جديدة اطلقها النادي لجمهوره للمرة الاولى في تاريخه، وتديرها مجموعة من جمهور النادي، وهذه اول مساهمة حقيقية في إدارة شؤون النادي من قبل الجمهور.

6- صمت كبير من قبل المنتقدين والمعارضين بالرغم من بعض العرقلات المخفية.

7- زيادة في عدد المنتسبين للنادي، وبالتالي زيادة عدد المشاركين فيه.

 

وختم عون رسالته بشكر كل شخص يقدم اي مساعدة لهذا النادي، وتمنى ان يبقى النادي بهذه الروحية لانها الوحيدة القادرة على انقاذه وتسديد كل ديونه، مؤكداً في النهاية ان الجميع انضم الى عائلة نادي الحكمة الكبيرة.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *