الدوري الالماني: بايرن ميونيخ ولايبزيغ يضيقان الخناق على دورتموند

 

أهدر بوروسيا دورتموند المتصدر تقدمه بهدفين واكتفى بنقطة التعادل أمام مضيفه اينتراخت فرانكفورت 2-2 السبت في المرحلة التاسعة من الدوري الالماني، فاستفاد بايرن ميونيخ حامل اللقب ووصيفه لايبزيغ ليضيقا الخناق عليه، بعد فوز الاول على مضيفه هامبورغ 1-0 والثاني على ضيفه شتوتغارت بالنتيجة عينها.

ورفع دورتموند الذي فشل في تعويض خسارته الاخيرة أمام لايبزيغ (2-3)، رصيده الى 20 نقطة بفارق الاهداف عن بايرن، حامل اللقب في المواسم الخمسة الماضية، ونقطة عن لايبزيغ ثالث الترتيب.

وتابع دورتموند بقيادة مدربه الهولندي بيتر بوس نتائجه المتعثرة، اذ انه فشل ايضا في الفوز في أول ثلاث مباريات في دوري ابطال اوروبا.

وقال مدافع دورتموند الصربي نيفيين سوبوتيتش العائد الى تشكيلة دورتموند “في أول 15 دقيقة كنا جيدين وطبقنا ضغطا عاليا. لم نوفق بتسجيل هدف آخر وفرانكفورت استغل فرصه”.

وأضاف: “قبول هدفين ليس بالامر الجيد، لكن النقطة ليست سيئة، على رغم اننا كنا نبحث عن النقاط الثلاث”.

 

 

على ملعب “كومرتسبانك ارينا” في فرانكفورت وأمام 51 الف متفرج، بكر دورتموند بافتتاح التسجيل عن طريق لاعب وسطه التركي نوري شاهين، من تسديدة ارضية من مسافة قريبة مستفيدا من عرضية مقشرة للمدافع الاسباني مارك بارترا (18).

وأهدر الغابوني بيار ايميريك أوبايميانغ، متصدر ترتيب الهدافين (10) فرصة ذهبية بعد تمريرة من ماريو غوتسه سددها فوق العارضة (51). ويحتاج اوباميانغ الى هدف واحد ليعادل رقم مهاجم فرانكفورت السابق الغاني انتوني يبواه صاحب افضل رصيد تهديفي للاعب افريقي في البوندسليغا (96 هدفا).

واعتقد مكسيميليان فيليب انه سجل هدف الاطمئنان بتسديدة يسارية ارضية من حافة المنطقة سكنت الزاوية اليسرى (57)، بيد ان الحارس السويسري رومان بوركي تابع هفواته هذا الموسم عندما عرقل الكرواتي انتي ريبيتش، فاحتسب الحكم ركلة جزاء ترجمها الفرنسي سيباستيان هالر في الزاوية اليسرى العليا (64).

وصدم بعدها ماريوس وولف الضيوف بتسجيله هدف التعادل، بعد كسره مصيدة التسلل وتسديده من دون رقابة الى يمين بوركي (68).

 

 

وانقذ المدافع الياباني ماكوتو هاسيبي هدفا محققا لدورتموند في الدقيقة 90 بعد تسديدة من امتار قليلة لشاهين اثر صدة مميزة للحارس التشيكي لوكاس هراديتسكي، بعد تسديدة أخرى قريبة من البديل الانكليزي اليافع جايدن سانشو البالغ 17 عاما.

وقال شاهين: “عندما تتقدم 2-0، لا يحق لك التراخي هكذا. في مباراة مماثلة، لا ينبغي ان تحصل هكذا امور”.

 

 

وفي المباراة الثانية، على ملعب فولكسبارك شتاديون وامام 57 الف متفرج، دفع هامبورغ ثمن طرد لاعب وسطه جيديون جونغ اثر عرقلة لاعب بايرن الفرنسي كينغسلي كومان اعترض عليها زملاؤه (39).

وفي الشوط الثاني، سجل بايرن هدفه عبر الفرنسي كورنتان توليسو اثر خطا دفاعي كبير في التشتيت وتمريرة من البديل توماس مولر الذي دخل بين الشوطين (52).

وكاد بايرن يسجل الثاني بعد تسديدة قوية من لاعب الوسط الاسباني تياغو الكانتارا ارتدت من القائم الايسر (71).

وبعد اهداره فرصا خطرة، اكتفى بايرن بهدف وحيد بعد سحقه هامبورغ 9-2 في 2013 و8-صفر في 2015 و2017.

وكان بايرن عزز وضعه في المجموعة الاوروبية الثانية بعد خيبة الخسارة امام باريس سان سان جرمان الفرنسي بثلاثية نظيفة ادت الى اقالة مدريه الايطالي انشيلوتي واعادة التعاقد مع المخضرم يوب هاينكس، بفوزه على سلتيك الاسكتلندي 3-0.

وقال توليسو الذي رأى ان الامور باتت معقدة بالنسبة اليه بعد قدوم هاينكس “شاهدنا نتيجة دورتموند وعرفنا انه بمقدورنا اللحاق بهم. لكنها كانت مباراة معقدة (ضد هامبورغ). لم نستطع السيطرة على الامور واللعب بطريقتنا المعهودة”.

 

 

فوز رابع تواليا للايبزيغ

واستفاد لايبزيغ من تعادل دورتموند، وقلص معه الفارق الى نقطة واحدة محققا فوزه الرابع على التوالي على حساب ضيفه شتوتغارت 1-صفر، على ملعب “ريد بول ارينا” وامام 42 الف متفرج.

وانهى وصيف الموسم الماضي اسبوعيا مميزا بعد تحقيقه اول فوز في تاريخه في دوري ابطال اوروبا على حساب بورتو البرتغالي (3-2).

وعاد المهاجم الدولي تيمو فيرنر الى التشكيلة الاساسية بعد تعافيه من الاصابة، وكانت له تمريرة هدف الفوز الى النمسوي مارسيل سابيستر بتسديدة يسارية ساقطة من خارج المنطقة (23).

 

 

وعجز شتوتغارت عن تحقيق الفوز خارج ملعبه للمرة الثامنة على التوالي، وهي اسوأ سلسلة له منذ 1974.

وعاد باير ليفركوزن الذي بدأ يستعيد توازنه بعد بداية متعثرة، بفوز كبير من ارض بوروسيا مونشنغلادباخ 5-1 على ملعب “بوروسيا بارك” امام 53 الف متفرج.

وافتتح الاميركي فابيان جونسون (7) للمضيف، بيد ان ليفركوزن رد في الشوط الثاني بخماسية حملت توقيع سفن بندر (48) والجامايكي ليون بايلي (59) ويوليان براندت (61) وكيفن فولاند (69) والفنلندي جويل بوهيانبالو (81).

وتقدم ليفركوزن الى المركز التاسع بفارق نقطتين عن مونشنغلادباخ الثامن.

وقلب هانوفر السادس تأخره امام مضيفه اوغسبورغ بهدف النمسوي ميكايل غريغوريتش (33) الى فوز اول في خمس مباريات بعد تسجيله هدفين متأخرين عن طريق نيكلاس فولكروغ (76 و89).