فضيحة مالية تلوح داخل نادٍ بيروتي عريق

بدأت رائحة سمسرات وصفقات مشبوهة تُشتمّ من صندوق أحد أندية كرة القدم البيروتية العريقة بعدما بقيت خافية على الجميع لسنوات طويلة بسبب “إحترافية طبّاخها” ومن يقف خلفه، قبل أن تطفو على السطح مؤخراً وتنتشر بسرعة في الوسطين الرياضي والشعبي كبقعة الزيت في المياه.

 

وعلم موقع “sports-leb” أنّ جناحاً معارضاً كبيراً من داخل أسوار النادي المذكور وخارجه سيبدأ حملة تسليط الضوء على هذه الفضيحة المدوّية وغيرها إعلامياً ريثما تجهز كل الملفات المطلوبة، وقد أصبح معظمها “مبكّلاً وموثّقاً” بين يديه بإنتظار الوقت الملائم لفضح المستور وإظهار الحقائق المُرّة التي ستهزّ الجسم الرياضي برمّته .