هذه اخطاء منتخب لبنان امام نيوزيلندا

 

خرج الجمهور اللبناني مساء الخميس من ارض ملعب “نهاد نوفل” وهو متأسف على مباراة كاد ان يفوز بها منتخب لبنان لولا بعض الاخطاء القاتلة امام المنتخب النيوزيلندي ضمن بطولة كأس آسيا 2017.

 

ومن ابرز الاخطاء التي وقع بها المنتخب ونقاط التحول في اللقاء:

 

1- لم يعتمد مدرب لبنان،  الليتواني راموناس بوتاوتاس، كثيرا على المجنس نورفيل بيل في وقت كنا بأمس الحاجة اليه تحت السلة، الامر الذي تُرجم بنقاط سهلة تحت السلة في ظل تواضع اداء علي حيدر في هذا اللقاء.

2- شاهدنا المنتخب اللبناني يُمارس ضغطاً دفاعياً في اوقات محدودة في اللقاء، وكانت نتيجتها فاعلة لكن هذا الضغط لم يدُم كثيراً، فكانت تحركات النيوزلنديين سريعة ومتقنة.

3- شاهدنا طريقة لعب فردية من بعض اللاعبين كانت نتيجتها قاسية على الفريق اللبناني، خصوصا في اللحظات الحاسمة ومن ابرزها الكرة الاخيرة التي اضاعها اللاعب وائل عرقجي مثلاً، وربما لو نجحت الهجمة لكان هناك حديث اخر عن المباراة.

 

 

4- العصبية الزائدة من لاعبين المنتخب ادت الى تضعضع الاداء وفقدان التركيز، ونذكر اعتراض فادي الخطيب على الخطأ المحتسب عليه في الربع الثاني ما ادى الى تلقيه خطأ ثانياً اثر كثيرا على مجريات اللقاء.

5- تفاجأ الجمهور اللبناني بخيارات المدرب قي هذا اللقاء منها الاصرار على اشراك عرقجي في حين لم يكن في مستواه الحقيقي، في حين عندما اشرك علي مزهر مثلاً في صناعة الالعاب اختلف الاداء الدفاعي كثيرا في الفريق.

6- الاصرار على اجلاس ايلي رستم على مقاعد البدلاء في حين كان اللاعب قادرا بكل تأكيد على مساعدة زملائه في الفريق هجومياً ودفاعياً.

 

لا شك ان منتخب لبنان عانى من ضغط كبير امام مدرجات ممتلئة، لكن لا بد من اصلاح الاخطاء فمشوار البطولة لا يزال طويلا واللقب في انتظاره انشالله.

 

الياس الشدياق