بيار كاخيا: اللاعبون في جهوزية تامة وحصلنا على داعم جديد للمنتخب

 

أكد رئيس الإتحاد اللبناني لكرة السلة بيار كاخيا أن منتخب لبنان للرجال في كرة السلة في جهوزية تامة قبل خمسة أيام على إنطلاق بطولة كأس آسيا 2017، التي سيستضيفها الاتحاد اللبناني على ملعب مجمّع نهاد نوفل بين 8 و20 آب الجاري  برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

واضاف ان اللاعبين يتمتعون بمعنويات عالية خصوصا انهم سيلعبون على ارضهم وبين جمهورهم.

وعن التحضيرات اللوجيستية قال كاخيا: “نعتبر أن بطولة اسيا قد انطلقت فعلياً، وإعتباراً من اليوم بدأنا مرحلة التمارين لجميع اللجان ووضع اللمسات الأخيرة قبل إنطلاق البطولة نهار الثلثاء المقبل”.

واضاف: “وعلى سبيل المثال ستكون هناك “بروفة” لحفل الإفتتاح ونهار الأحد سنجري مباراة ودية بين فريقين لنرى جهوزية اللجان للبطولة إذ سنرى كيف سيصل الفريقان إلى الملعب، ثم كيفية الدخول والخروج وحتى عملية إجراء المباريات وبعض الأمور اللوجستية الأخرى”.

وعن الجهوزية الفنية قال كاخيا: “المنتخب عاد نهار الثلثاء الماضي إلى لبنان من تركيا ولعب آخر مباراة ودية أمام المنتخب التركي الرديف الذي سيشارك في بطولة أوروبا وكانت النتيجة جيدة وفاز منتخب الأرز والتقييم الفني كان جيداً أيضاً. ولجنة المنتخبات الوطنية برئاسة ياسر الحاج والجهاز الفني مرتاحون لوضعية المنتخب ونحن جاهزون للبطولة”.

وحول بطاقات الدخول إلى الملعب حيث تم شراء أكثر من 50 % منها حتى الآن، أجاب كاخيا: “هناك طلب كبير على البطاقات ومن دون أدنى شك سيكون الجمهور اللبناني وفيّ للمنتخب وسيكون متواجداً بأعداد كبيرة لتشجيعه وسيلعب دورا كبيراً في البطولة إذ سيعطي للمنتخب  دعماً معنوياً كبيراً فيما سيشكل ضغط كبير على الخصم الذي نلعب أمامه ليشعر أن في الملعب 8000 صوتاً يدعمون المنتخب اللبناني”.

ومن الناحية المالية قال كاخيا: “نحن بإنتظار الدولة من أجل المساعدات ولكن البطولة قائمة بفضل الجمهور اللبناني والشركات الراعية للمنتخب. وأريد أن ابلغكم أن شركة “سانيتا” Sanita بشخص رئيس مجلس ادارتها الأستاذ نعمت افرام أصبحت راعي رسمي للمنتخب الوطني. الجميع يعرف أن افرام شخصياً وشركة “سانيتا” دائماً سباقون في المواقف الوطنية ويعتبران  كرة السلة اللبنانية لعبة وطنية  اوصلت لبنان إلى العالمية وإلى أمكنة لا نستطيع أن نحلم بها”.

وعن المساعدات التي ينتظرها المنتخب من الدولة قال رئيس الإتحاد: “ننتظر قرار الدولة والأمور حاليا عند أمانة مجلس الوزراء ومن بعدها نحتاج إلى دعم الوزراء من أجل البت في هذا القرار”.