قراءة في خيارات بوتوتاس في تشكيلة منتخب لبنان

 

أعلن مدرب منتخب لبنان راموناس بوتوتاس مساء الثلثاء الماضي عن التشكيلة المكونة من 12 لاعب والتي سيخوض بها بطولة آسيا.

 

وفي ما يلي قراءة في خيارات المدرب في كل مركز:

 

على مركز صناعة الألعاب وقع الاختيار على الثلاثي وائل عرقجي، علي مزهر وجوزيف الشرتوني. علي مزهر أثبت خلال هذا الموسم أنه يستحق وبجدارة هذا الإستدعاء كذلك الشرتوني الذي يشارك في دوري الجامعات في الولايات المتحدة الأميركية والذي تلقى مدحاً من قبل المدرب.

أما العرقجي الغني عن التعريف فالأكيد أن مشاركته لن تقتصر فقط على مركز صناعة الألعاب بل من الطبيعي رؤية اللاعب في مركز الجناح كما اختبره المدرب في المعسكر في صربيا.

في المركز 2 أو ال Shooting guard فقد أختار بوتوتاس أمير سعود ونديم سعيد. سعود من الأسماء المهمة في المنتخب أما خيار نديم سعيد بدلا من إيلي شمعون أو إيلي إسطفان فقد انتقده البعض إلا أن خبرة نديم وانسجامه الكبير مع فادي الخطيب إضافة إلى إصابة إيلي إسطفان كلها عوامل صبت لصالحه.

في المركز 3 أو ال Small Forward وجود فادي الخطيب أمر لا نقاش حوله أما البدلاء فهم جان عبد النور وإيلي رستم. وجود عبد النور أمر طبيعي أيضا نظرا لمستواه العالي في بطولة لبنان أما تفضيل رستم على أسماء مثل هايك غيوكجيان أو عمر الأيوبي فيعود إلى خبرته في مثل هذه البطولات إضافة إلى تميزه في الناحية الدفاعية، الأمر الذي يثير إهتمام المدرب الأوروبي.

على مركز ال Power Forward الإختيار وقع على علي حيدر وباسل بوجي نظرا لتفوقهم الواضح على بقية اللاعبين اللبنانيين في هذا المركز إضافة إلى عدم إمكانية حضور اللاعب المغترب إيليجيا عبيد.

أخيرا في المركز 5 أو ال Center لم يكن أمام المدرب سوى خيار شارل تابت فكان من الضروري تجنيس أجنبي في هذا المركز بعد عدم قدرة جوليان خزوع المشاركة بسبب تجدد إصابته فاختير نورفيل بيل أحد أفضل الأجانب الذين مروا على الدوري اللبناني.

وغياب أحمد إبراهيم عن التشكيلة لا يمكن عدم الوقوف عنده والذي هو على الأرجح قرار إداري وليس فني إلا أنه خسارة كبيرة، لكن منتخب لبنان بطبيعة الحال يجب ان يتأثر بغياب لاعب، خصوصاً وان الهدف واضح وهو الفوز ببطولة آسيا.

 

أنطوني منّاع