الرياضي لا يزال يملك “الشيفرة” لقلب الطاولة على هومنتمن

 

 

حقق فريق هومنتمن مساء الاربعاء فوزاً مهماً للغاية على مضيفه الرياضي في المنارة ضمن السلسلة النهائية لبطولة لبنان لكرة السلة، متقدماً عليه (2-0)، وأصبح على بُعد إنتصارين فقط من حسم اللقب.

لكن من يتابع كرة السلة اللبنانية وتاريخ فريق الرياضي يُدرك تماماً أن الاستسلام ليس من شيم هذا الفريق ابداً، وهو من الصعب أن يقف متفرجاً على ما يحصل دون التحرك بالرغم من كل الصعوبات التي يعاني منها وابرزها غياب صانع العاب، وذلك بعد إصابة نجمه وائل عرقجي وابتعاده عن الفريق حتى نهاية الموسم.

الرياضي يعاني ايضاً من غياب عنصر فعال كان له دور كبير في الفريق هذا الموسم وهو برانكو سفيتكوفيتش بسبب الاصابة ايضاً ما اثر كثيراً على اداء الفريق الهجومي.

 

 

وبالرغم من قوة الفريق الأرمني، إلّا أن الرياضي قادر على قلب الطاولة عليه والفوز بالسلسلة النهائية في حال اجرى بعد التعديلات على طريقة لعبه وخططه الدفاعية.

من الواضح إذاً سهولة تحرك ديواريك جاكسون امام دفاعات الرياضي في المباراتين السابقتين، واللاعب الوحيد القادر على ايقافه هو “ملك الدفاع” جان عبدالنور، مع مساعدة من لاعب ارتكاز الرياضي الادي امينو عندما يدافع عبدالنور على فادي الخطيب داخل المنطقة.

من ناحية اخرى ومع عودة برانكو، فعليه اخذ دور دفاعي كبير على الخطيب للتخفيف من خطورته الهجومية.

 

 

أمّا بالنسبة للاعب ارتكاز آتير ماجوك، فامكان الرياضي ايقافه من خلال نجمه علي حيدر الذي لعب نفس الدور أكثر من مرة في السابق خصوصاً مع المنتخب اللبناني في بطولة آسيا الاخيرة مع غياب لاعب ارتكاز صريح للبنان في وقتها.

أمّا في مركز صناعة الالعاب والذي شغله برانكو في المباراة الاخيرة واحياناً امير سعود، فعلى المدرب احمد فرّان اعطاء الفرصة للاعبه جوي زلعوم لقيادة الفريق لانه بالفعل بحاجة له على ارض الملعب، لان تجربة سعود وبرانكو لم تعط النتيجة المرجوة منها حتى الان بنسبة كبيرة.

 

 

لكن على زلعوم معرفة صعوبة مواجهته لكيفين غالوي دفاعياً في قلب المنطقة، وبالتالي ينحصر دوره على ابطال التمريرات الحاسمة لغالوي وليس تسديداته التي من الصعب ايقافها بسبب فارق الطول بينهما، مع اعتماد طريقة الـ”Box Out”.

بالنظر الى الارقام، يملك هومنتمن قوة كبيرة من ناحية التقاط الكرات المرتدة، لكنه يعاني من بطء في الحركة وبالتالي اذا لعب الرياضي بسرعته المعتادة امام باقي الفرق فيمكنه ان يصنع الفارق، مع التركيز على كيفية نقل الكرات بين اللاعبين.

وفي النهاية يبقى الحسم على الارض الملعب، فالفريقين يملكان كل مقومات الفوز.. فهل سنشهد بطلاً جديداً ام ان الرياضي سيحافظ على لقبه؟

 

الياس الشدياق