بطولة آسيا: لبنان يسجل انتصاره الثاني ويرتاح استعداداً للموقعة الأوزبكية

 

 

تغلب منتخب لبنان بكرة الصالات على هونغ كونغ (2-1) ليسجل انتصاره الثاني على التوالي ضمن الجولة الثانية من المجموعة الثالثة لبطولة آسيا للشباب تحت 20 عاماً  التي انطلقت الثلثاء في العاصمة التايلاندية بانكوك الثلاثاء وتستمر حتى 26 ايار المقبل.

وسجل حسين البابا (23) وميشيل صابر (27) هدفي لبنان، في حين أحرز ليو بين كو (40) هدف هونغ كونغ.

وضمن المجموعة نفسها قدم منتخب أوزبكستان أحد أبرز المرشحين للمنافسة على اللقب عرضاً مميزاً في أول ظهور له بعد غيابه عن المباراة الأولى، انهاه بفوز لافت على ميانمار 5-0، علماً بأن المجموعة تضم أيضاً منتخب قطر.

وبهذه النتيجة حافظ منتخب لبنان على صدارة ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط من مباراتين، مقابل 3 نقاط لكل من أوزبكستان (من مباراة واحدة) وهونغ كونغ، في حين لا زال رصيد ميانمار وقطر خالياً من النقاط. وتقام الجولة الثالثة يوم الخميس، حيث تلتقي قطر مع ميانمار، وأوزبكستان مع هونغ كونغ. حيث يرتاح لبنان قبل أن يعاود نشاطه بموقعة قوية الجمعة المقبل أمام أوزبكستان والفائز سيضمن صدارة المجموعة في نهاية الدور الأول. وكانت الجولة الأولى شهدت يوم الثلاثاء فوز لبنان على قطر 3-0 وهونغ كونغ على ميانمار 2-1.

 

 

ويتأهل الأول والثاني من المجموعات الأربع إلى الدور ربع النهائي وتقام مبارياته يوم الاثنين المقبل 22 أيار.

كما سيمنح المنتخب الذي يحرز اللقب مع وصيفه بلديهما بطاقتي مشاركة مباشرتين في مسابقة كرة الصالات ضمن أولمبياد الشباب 2018 في بيونس آيريس الأرجنتينية، على أن يتمثلان بمنتخب للاعبين ما دون 18 عاماً.

ولم يبدل المدرب الايراني شهاب الدين سوفلمانيش في تشكيلته الاساسية التي فازت على قطر، لكنه وجد نفسه بعد دقيقتين مضطراً لإستبدال حسين البابا لمصلحة ميشال صابر فلعب هذا الأخير الى جانب القائد محمد حمود وسيرج قيومجيان وستيف كوكزيان.

واللافت أن البابا الذي اختير افضل لاعب في المباراة انسجم مع التشكيلة الثانية التي تضم حسن علامة وجورجيو الخوري وجمال سلوان. في حين لم يثبت المدرب الايراني على استراتيجية موحدة في محاولة لإختراق دفاع خصمه المستميت. ولم تهتز الشباك في الشوط الأول برغم عدد لا بأس به من الفرص الضائعة وهو الأمر الذي خلق بعض الارباكات في تشكيلة شباب الأرز الذين استعجلوا افتتاح التسجيل.

 

 

ومع بداية الشوط الثاني بدا الوضع مختلفاً حيث دخل اللبنانيون بتركيز وهدوء فإفتتح البابا التسجيل من تسديدة قوية وخادعة ولم ينتظر ميشال صابر كثيراً لتسجيل هدفه الثاني في البطولة وبه عزز تقدم بلاده.

وبعد الهدف الثاني ارتاح لاعبو المنتخب اللبناني وقدم اداء هادئا ممزوجاً بالفنيات وكان بمقدورهم تسجيل هدف ثالث الا أن تسديدة علي هاشم من ركلة جزاء من بعد 10 أمتار صدها حارس هونغ كونغ الذي كان قد حرم محمد حمود من تسجيل هدفاً رائعا من أكروباتية فريدة.

وسيجري المنتخب تدريباً الخميس في يوم راجة سيمنح له استعداداً لمباراته المقبلة الجمعة مع اوزبكستان.

 

مثل منتخب شباب لبنان: كريم جويدي، محمد حمود، حسين البابا، ستيف كوكزيان، سيرج قيومجيان، حسن علامة، جورجيو الخوري، جمال سلوان، وميشال صابر وعلي هاشم.