شربل رزق: ادعو المعارضة ان تكون بنّاءة وعلى الدولة دعم كأس آسيا

 

انتُخب المحامي الشاب شربل ميشال رزق أميناً عاماً للاتحاد اللبناني لكرة السلة  في 15 كانون الأول الفائت وهو يقوم بواجباته منذ اربعة اشهر ونصف.

رزق، ابن بلدة حمانا، ثلاثيني مولود في العام 1980، بدأ مسيرته لاعباً ناشئاً في نادي الكهرباء (زوق مكايل) الذائع الصيت والذي خرّج الابطال والاداريين بالجملة منذ سبعينيات القرن الفائت.

وما زال رزق يُمارس اللعبة في صفوف فريق نقابة المحامين ومع بعض الاصدقاء.

في العهد السابق للاتحاد، برئاسة المهندس وليد نصار، كان رزق عضواً في لجنة الطعون والاستئناف التي شكلها الاتحاد.

ومع مرور عدة اشهر على تسلمه منصبه، اطلق رزق جملة مواقف بدءاً من اداء الاتحاد الى بطولة آسيا واستقالة تمّام جارودي الى الموضوع التحكيمي فالعمل الاداري داخل الاتحاد داعياً المعارضة الى ان تكون  معارضة بنّاءة.

 

 

انجازات

واستهلّ رزق كلامه بالقول: “سأكون واضحاً وصريحاً: أعطي نقطة عالية على اداء اللجنة الادارية للاتحاد منذ انتخابها منذ اربعة اشهر ونيف. فالبطولات، ومنها  بطولة الفئات العمرية، تسير على قدم وساق ونحن ننفذ ما التزمنا به”.

واضاف: “اللعبة حققت عدة انجازات في الآونة الأخيرة: فمنتخب لبنان للرجال احرز لقب بطولة غرب آسيا بجدارة ومنتخب تحت الـ16 سنة تأهل الى نهائيات بطولة آسيا والنادي الرياضي بطل لبنان احرز لقب بطولة اندية غرب آسيا وبطولة “اكس اكس ال” للدرجة الاولى رجال تسير على قدم وساق والمنافسة محتدمة بين الفرق وكافة البطولات تسير على ما يرام  ونحن نطبق القانون بحذافيره وبشكل عادل وشفاف”.

وحول العمل الاداري في الاتحاد قال رزق: “الأمور الادارية تسير على ما يرام وموظفو الاتحاد كتلة نشاط من دون استثناء وكافة اللجان تعمل بشكل مميز والاتحاد يشرف على اي نشاط سلوي على جميع الاصعدة وفي جميع المناطق اللبنانية”.

 

 

سفينة واحدة

وحول العلاقة مع رئيس الاتحاد بيار كاخيا قال المحامي رزق: “العلاقة ممتازة مع الرئيس كاخيا وهنالك ثقة متبادلة بيننا وعلاقتي اخوية مع القسم الأكبر من اعضاء اللجنة الادارية وتربطني بالكثيرين علاقة تعود الى سنوات طويلة خلت”.

وحول وجود معارضة داخل اللجنة الادارية للاتحاد، أجاب رزق: “انا احترم المعارضة شرط ان تكون بناءة وايجابية بعيداً عن الحزازيات وانا مع المعارضة اذا كانت لمصلحة اللعبة. نحن في سفينة واحدة ويجب المحافظة على سير هذه السفينة والا يحاول احد اغراقها”.

واضاف: “انا ادعو البعض  لطي صفحة الانتخابات التي جرت في كانون الأول الفائت كما ادعو الى التخلي عن الأحقاد .نريد مصلحة كرة السلة اللبنانية التي رفعت وترفع اسم لبنان عالياً في المحافل الخارجية، فعائلة كرة السلة جسم واحد”.

 

 

جارودي والاستقالة

وحول الاداء التحكيمي في المباريات قال رزق: “الحكام اللبنانيون معروفون بكفاءتهم محلياً وخارجياً وممنوع التشهير بهم والمس بسمعتهم فأداؤهم ممتاز وجل من لا يخطئ وممنوع الشك بالحكم اللبناني والاتحاد يقوم بتفعيل الجهاز التحكيمي وجرت دورة للحكام  منذ فترة”.

وبالنسبة لاستقالة عضو الاتحاد تمّام جارودي قال رزق: “لقد رفضنا الاستقالة رفضاً قاطعاً  والنادي الرياضي قيمة مضافة لكرة السلة اللبنانية وحقق انجازات محلية واقليمية وعربية وقارية للبنان وانا ادعو الصديق تمّام الى العودة عن استقالته والى حضور اجتماعات الاتحاد مجدداً. قد يحصل سوء تفاهم بين الأخوة ولكن في النهاية تعود الأمور الى نصابها”.

وحول عمله كأمين عام للاتحاد اجاب رزق”صراحة انا ضد التفرد بالقرار هنالك هيكلية في الاتحاد ويجب على الجميع احترامها. ومنذ تسلمي مهامي اقوم بواجباتي مع عائلة الاتحاد ومع افراد مكتب الاتحاد الذين يعملون كخلية نحل وهم اصحاب “نخوة كبيرة” ويتمتعون بخبرة عالية والامور الادارية تسير على ما يرام ضمن صلاحية كل شخص وطبيعة عمله اضافة الى علاقتي الممتازة مع كافة اللجان ونحن نعمل بيد واحدة وهدفي الادارة الجيدة”.

 

 

بطولة آسيا

وبالنسبة لاستضافة لبنان لبطولة الأمم الآسيوية  اجاب رزق: “على الدولة اللبنانية ان تتحرك في هذا المجال لدعم اقامة  هذا الحدث في الربوع اللبنانية لما له من مردود رياضي وسياحي وعليها ان تؤازرنا مادياً ومعنوياً وهو حدث كبير سيشاهده اللبنانيون حيث سينافس المنتخب اللبناني على اللقب القاري اذ لم يسبق لمنتخب لبنان للرجال ان احرز لقب بطولة الأمم  الآسيوية”.