بيار كاخيا: جاهزون لأيّ طارئ.. الاتحاد ينتظر قرار خزوع ومنتخب لبنان سيعود للساحة الدولية!

 

 

دخل الاتحاد اللبناني لكرة السلة مرحلة العد العكسي الفعلي تحضيراً لاستضافة بطولة كأس آسيا 2017 بكرة السلة على مجمع نهاد نوفل الرياضي في شهر آب المقبل.

وابدى رئيس الاتحاد اللبناني للعبة بيار كاخيا في لقاء اعلامي ارتياحه التام لما وصلت اليه الامور، عارضاً الخطوات التي سيمرّ بها موضوع تمويل البطولة والاجراءات التي يتخذها الاتحاد الذي يعمل جاهداً لانجاح هذا الحدث التاريخي في لبنان.

كاخيا أكد بشكل صارم ان بطولة كأس آسيا لن تُقام إلّا في لبنان، مشيراً الى ان تمويل البطولة مؤمّن في انتظار قرار مجلس الوزراء لاقرار الميزانية التي طرحها وزير الشباب والرياضة محمد فنيش.

واشار كاخيا الى ان هناك توافقاً تاماً في الدولة اللبنانية على اهمية هذه البطولة وضرورة انجاحها، كاشفاً عن إجراءات كثيرة ينوي الاتحاد اللبناني القيام بها لجمع التبرعات ودعم المنتخب اللبناني.

وعن الملعب الذي سيستضيف البطولة، لفت كاخيا الى ان الاشغال بدأت في مجمع نهاد نوفل، وهناك التزام تام من قبل ادارة المجمع بإتمامها بأسرع وقت ممكن، كما ان الميزانية وضعت لتجهيز ملعب “بيار الجميل” في المدينة الرياضية الذي سيكون الملعب الرديف للبطولة بحسب شروط الإتحاد الآسيوي.

واكد كاخيا ان “مجمع نهاد نوفل” بعد إتمام تجهيزه بالكامل سيفيد 28 لعبة رياضية في لبنان وليس فقط كرة السلة، كما انه سيستضيف مباريات منتخب لبنان في التصفيات المقبلة لكأس العالم بكرة السلة.

وتحدث عن اللجنة التي شُكلت لوضع خطة لدعم المنتخب حيث بدأت اجتماعاتها وهي على السكة الصحيحة، موضحاً ان هناك افكاراً كثيرة لدعم المنتخب سيبدأ الاتحاد بتنفيذ بعضها في القريب العاجل.

وعن المنتخب، اشار كاخيا الى ان الاتحاد يتوجه للاعتماد على مدرب اجنبي، كما ان هناك مفاجآت كثيرة يحضّرها للجمهور اللبناني، مؤكداً في الوقت عينه أن المفاوضات تُجرى مع اللاعب جوليان خزوع للإنضمام الى المنتخب والاتحاد في انتظار قرار اللاعب النهائي.

وذكر رئيس اتحاد كرة السلة ان احد المسؤولين في الاتحاد الدولي للعبة شجّع الاتحاد على ضمّ خزوع للمنتخب واكد لكاخيا ان لبنان يملك حظوظاً كبيرة للفوز بالبطولة بوجود هذا اللاعب.

وختم كاخيا حديثه مؤكداً على ضرورة التكاتف والتضامن لاتمام هذه المهمة الوطنية والتي سترفع من شأن كرة السلة اللبنانية عالياً وستعيدها الى الساحة الدولية مع استعادة منتخب لبنان مركزه الحقيقي بين كبار الدول.

 

الياس الشدياق