بالفيديو: التضامن يتخطى الشانفيل وإشكال يُطيل وقتها الى 3 ساعات!!!

 

لم يكن أحد يتصور أنّ المباراة بين فريقي التضامن الزوق والشانفيل ضمن دور المجموعات من بطولة “XXL” لكرة السلة تحتاج الى نحو 3 ساعات ماراتونية مضنية لتنتهي بالشكل الذي انتهت عليه وهو أمر معيب ومسيء للعبة، على أمل ألا تتكرر هذه الصورة البشعة في المواجهات المقبلة من البطولة عندما تكون المواجهات صعبة وحاسمة لجميع الفرق.

 

فقد ظلّ اللقاء حماسياً ومشوقاً حتى ما قبل نهايته بدقيقتين و 20 ثانية عندما كانت الأرقام متعادلة (78-78) حين حصل تلاسنٌ تطور الى إشكال على المدرجات بين بعض مشجعي التضامن وزوجة لاعب الشانفيل باسل بوجي وعدد من أفراد عائلته، فما كان من بوجي إلا أن ترك الملعب وتوجّه مسرعاً الى مكان الإشكال حيث قام بردّ المشجّعين عن عائلته والإعتداء على بعضهم، وسرعان ما لحق به ثلاثة من زملائه حيث سحبوه بسرعة الى ارض الملعب قبل وصول عناصر قوى الأمن الداخلي حيث عملت على فضّ الإشكال وتهدئة الوضع. إلا أن تداعياته لم تتوقف بعدما طلب الحكام الدوليون الثلاثة مروان ايغو ورباح نجيم وبول سقيّم من إدارة النادي الكسرواني إخلاء الملعب من الجمهور كشرط لإستكمال المباراة وإلا سوف يُعتبر الشانفيل فائزاً بنتيجة (20-0).

 

وهنا ثارت ثائرة مشجعي التضامن الذين إعتبروا أنّ بوجي وزملاءه هم الذين يجب أن يُعاقبوا ويغادروا الملعب لا هم، وتوقفت المباراة لأكثر من ساعة وهو وقت أكثر من المسموح به قانونياً، ولجأ لاعبو الفريقين والحكام الى غرفة الملابس بانتظار جلاء الأمور، في وقت قام أمين عام الإتحاد المحامي شربل رزق بجهود كبيرة مع المعنيين من الناديين لحصر الإشكال وإستكمال اللقاء، وهذا ما حصل، إذ عاد اللاعبون والحكام الى الملعب وبوشر اللعب مع طرد باسل بوجي، وكانت الغلبة في النهاية لأصحاب الأرض بفارق 5 نقاط (86-81)، النصف الأول (48-42) لتكون المواجهة في دور “الفاينال 8″ إثر هذه النتيجة بين التضامن وبيبلوس من جهة والشانفيل وهومنتمن من الجهة الأخرى.

 

وعلّق مدرب الشانفيل غسان سركيس لـ”LBC” خلال توقف المباراة على ما حصل، متهماً مشجعي التضامن بالإعتداء على عائلة بوجي، وواصفاً تصرفاتهم بالبربرية وبنيتهم المسبقة بعدم إكمال المباراة لأنّ الشانفيل كان الأفضل لحظة توقفها.

 

أما بوجي فقال: “هل تعتقدون أنني أراهم يعتدون على زوجتي وعائلتي وسأقف متفرجاً؟ آخر همّي ماذا ستكون عقوبتي، فكرامتي قبل أيّ شي آخر وقبل كرة السلة أيضاً”، معرباً عن شكوكه بأنّ الذين قاموا بهذا الإشكال هم مندسّون في صفوف نادي التضامن.

 

 

_ الصورة من موقع “LBC” الإلكتروني