شربل سلامة لـ “Sports-leb”: إتحادنا شفاف وطبّقنا روزنامتنا الرياضية كاملة


 

لا يكاد الإتحاد اللبناني للتزلج على الثلج ينتهي من تنظيم بطولة محلية أو دولية ما حتى يبدأ بالتحضير للبطولة التي تليها، وكأنه خلية نحل لا تتعب ولا تهدأ حتى تطبيق الروزنامة الرياضية الكاملة التي وضعها في بداية الموسم، غير آبه بالصعوبات ولا بالتحديات التي تواجهه طالما أن الطقس المناسب يسمح له بإنهاء “الأجندا” الدسمة محلياً وخارجياً. موقع “sports-leb” حاور رئيس الإتحاد اللبناني للتزلج شربل سلامة الرجل الديناميكي والعصامي الذي يقدّم للعبة الكثير من وقته، وهو المؤتمن الأول عليها ويطمح لإيصالها الى قمة الهرم الرياضي في لبنان.

 

سلامة الموجود في فيينا حالياً بناءً لبروتوكول تعاون موقع بين لبنان والنمسا، تطرق أولاً الى البطولتين المهمّتَين اللتين نظمهما إتحاد التزلج أخيراً وكانا على قدر كبير من النجاح والإحترافية، وهما بطولة آسيا للناشئين التي شاركت فيها 12 دولة على منحدرات المزار كفردبيان في اسلوب التعرج القصير تحت اشراف الاتحاد الدولي للعبة، وهي بطولة قارية بارزة تقام في لبنان للعام الثاني على التوالي، والبطولة الدولية التي شاركت فيها 5 دول عريقة في اللعبة، مؤكداً ان الاتحاد متجانس ومتفاهم ويعمل كفريق واحد موحّد على كافة الجبهات المحلية والاقليمية والدولية ويسعى بإستمرار الى تطوير اللعبة وانتشارها.

 

 

ووجّه سلامة عبر موقعنا الشكر الى الاتحادَين الدولي والآسيوي على ثقتهما الكبيرة بلبنان وبإتحاد التزلج، مشيراً الى ان زيارة امينة عامة الاتحاد الدولي سارة لويس مؤخراً الى بيروت هي خير دليل على ذلك، إذ إنها الزيارة الأولى لمسؤول رفيع في الإتحاد الدولي الى لبنان منذ أكثر من 50 عاماً. وكشف أنّ رئيس الاتحاد الآسيوي للتزلج على الثلج الدكتور سو وونغ لي بعث كذلك برسالة أشاد فيها بأداء الاتحاد اللبناني النشيط بكافة اعضاء لجنته، ومشيراً فيها “الى ان اتحادنا هو من الاتحادات الفاعلة على الساحتين الدولية والقارية”.

 

أضاف سلامة: “لقد طبقنا روزنامة الإتحاد كاملة لهذا الموسم، ويتبقى سباق واحد محلي سيقام هذا الأحد، والحمدلله لم تواجهنا أية مشاكل أو عقبات، الموسم كان طويلاً ومثمراً على كافة الصعد، وقد ساعدتنا كمية الثلوج المتساقطة هذا العام في إنهاء كافة بطولاتنا وفي قدوم المتزلجين الاجانب الى بلدنا للمشاركة في المسابقات أو للسياحة والإستجمام”. وختم: “رياضة التزلج على الثلج تطورت كثيراً في الأعوام الأخيرة وبدأت تأخذ موقعاً مشرفاً على خارطة الرياضة اللبنانية على رغم أنها رياضة موسمية تقتصر على 3 أو 4 أشهر كحد أقصى على مدار السنة بأكملها، والجميع يعلم أن اتحادنا شفافٌ وعادل وعلى مسافة واحدة من الجميع، فمن يبرز ويفوز في ألقاب البطولات الرسمية المحلية هو الذي يسافر ويمثل لبنان في الإستحقاقات الخارجية، فالكفاءة والجدارة هما المعيار الوحيد الذي نأخذه بعين الإعتبار لدى إختيارنا البعثات المسافرة”.

 

حاوره جورج الهاني