كاخيا: هدفنا احراز لقب كأس آسيا.. والكلفة تتخطى الـ5 ملايين دولار

 

 

تسير الأمور على “السكة الصحيحة” لاستضافة لبنان بطولة الأمم الآسيوية للرجال في كرة السلة في شهر آب المقبل حيث نشطت تحركات الاتحاد اللبناني للعبة وعلى رأسه رئيسه بيار كاخيا في كل الاتجاهات في سبيل انجاح هذا الحدث السلوي القاري الكبير الذي يقام لأول مرة على مستوى المنتخبات في لبنان الذي سبق   ان استضاف بطولة الأندية الآسيوية عدة مرات  ودورة ستانكوفيتش.

وقبل خمسة اشهر على الاستحقاق القاري، تكثفت الاجتماعات واللقاءات بغية تذليل عدد من الأمور لكي تنطلق “عجلة”  الاتحاد عملياً “على الارض” على كافة المستويات وعلى رأسها الناحية المادية ووضع خطة تحضيرات المنتخب ومتابعة موضوع تجهيز “مجمّع نهاد نوفل للرياضة والمسرح” في ذوق مكايل.

وشرح رئيس الاتحاد بيار كاخيا باسهاب كافة الأمور المتعلقة بالحدث القاري الكبير كاشفاً بالارقام المفصلة كل ما يتعلق بالبطولة القارية التي ستليها تصفيات كأس العالم في تشرين الثاني المقبل مؤكداً ان الهدف الأول هو احراز لقب بطولة الأمم الآسيوية المقبلة.

 

 

تجاوب من الدولة

واستهل كاخيا كلامه بالقول: “لقد بدأت الدولة اللبنانية تتحرك عملياً حيث نشعر بجدية في التعاطي مع موضوع استضافة لبنان بطولة الأمم الآسيوية المقبلة لأن هذا الحدث الرياضي له أهمية وطنية ورياضية كبيرة حيث ستقام البطولة في وطن الأرز لأول مرة على مستوى المنتخبات الآسيوية والمؤهلة الى تصفيات كأس العالم”.

واضاف: “عقدت عدة اجتماعات منها مع معالي وزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس بحضور  القاضي جان فهد ورئيس مجلس الانماء والاعمار المهندس نبيل الجسر والوزير السابق الشيخ فريد هيكل الخازن والعميد شامل روكز ورئيس اتحاد بلديات كسروان – الفتوح رئيس بلدية جونيه الشيخ جوان حبيش ورئيس بلدية ذوق مكايل ايلي بعينو ورئيس بلدية غزير ابراهيم حداد. ومن جانب الاتحاد حضرتُ شخصياً مع  نائب الرئيس رامي فواز وعضو الاتحاد المحاسب روجيه عشقوتي”.

 

 

وتابع: “تمحور الاجتماع حول  الأمور اللوجستية المتعلقة بالوصول الى “مجمّع نهاد نوفل للرياضة والمسرح” في ذوق مكايل حيث يحدد الاتحاد الآسيوي مدة عشرين  دقيقة كحد اقصى لوصول المنتخبات من الفندق الى الملعب وهو احد الشروط الموضوعة من الاتحاد القاري. وكانت الاجواء ايجابية جداً حيث تمّ الاتفاق بين الحاضرين على معالجة الموضوع بالاتفاق بين وزارة الاشغال العامة وبلدية ذوق مكايل”.

واكمل حديثه: “وابدى رئيس بلدية ذوق مكايل ايلي بعينو كل استعداد لمعالجة اي ثغرة موجودة بشكل واضح وصريح خاصة بالنسبة للغرف وانشاء مرآب سيستوعب الفي سيارة الى جانب عدد من الأمور”.

 

 

مع ملعب دائم

وتابع كاخيا حديثه: “بالنسبة للاتحاد اللبناني لكرة السلة نفضّل ان يكون لدينا ملعب دائم وليس مؤقت لاستضافة البطولة القارية على ان يتمتع هذا الملعب بالمواصفات القانونية المطلوبة لاقامة بطولة الأمم الاسيوية ولاحقاً تصفيات كأس العالم (ذهاب واياب) وان يكون هذا الملعب جاهزاً لأي مباراة او بطولة على مدار السنة”.

واضاف: “ناقشنا الأمر مع أمين عام الاتحاد الآسيوي هاغوب خاجيريان الذي زار مجمّع نهاد نوفل وتم الاتفاق مع القيمين على المجمّع  على عدد من الامور التي  تسير على السكة الصحيحة”.

 

 

5 ملايين دولار

وحول الكلفة  الاجمالية لاستضافة البطولة اجاب الرئيس كاخيا: “الكلفة  في حدود خمسة ملايين واربعماية الف دولار مفصلة كالآتي:

-مليون وسبعماية ألف دولار رسم استضافة البطولة يدفع للاتحاد الآسيوي مع العلم ان رسم اقامة بطولة الأمم الافريقية هو مليوني دولار.

-تكاليف الاستضافة:بين مليون ومائتي الف دولار ومليون واربعماية الف دولار وتشمل اقامة المنتخبات والضيوف والامور اللوجستية الخ…

-تجهيز مجمّع نهاد نوفل(على عاتق البلدية):مليون ومائتي الف دولار

-تحضيرات منتخب لبنان:مليون دولار(نفقات معسكرات واستقدام  لاعب دولي مميز من الطراز العالي ولاعبين متحدرين من اصل لبناني وكافة الأمور المتعلقة بالمنتخب).

 

 

مصادر التمويل

وكشف كاخيا: “ان مصادر التمويل متعددة وابرزها:

-تذاكر الدخول المقسمة الى اربع فئات (فئة الـ VIPالتي تخوّل صاحبها الدخول لحضور جميع مباريات البطولة بمبلغ 1200 دولار اميركي، امّا الفئة الثانية فهي الدرجة الاولى وثمن بطاقة الدخول 40 دولاراً لحضور جميع المباريات التي ستقام في يوم واحد، والفئة الثالثة يكون ثمن التذكرة 30 دولاراً لحضور جميع المباريات التي ستقام في يوم واحد والفئة الرابعة ثمن التذكرة 20 دولاراً لليوم الواحد ايضاً.

-حصول  الاتحاد اللبناني على نسبة 40 بالمائة من مداخيل  الاعلانات الموضوعة في الملعب خلال البطولة.

-حصول الاتحاد اللبناني على نسبة معينة من عائدات النقل التلفزيوني بالاتفاق مع الاتحاد الاسيوي

-طرح لباس المنتخب اللبناني في الاسواق لعشاق منتخب وطن الارز

-انشاء صندوق دعم لمنتخب لبنان

-توقيع عقدي رعاية لمنتخب لبنان مع مؤسستين دوليتين كبيرتين سيكشف النقاب عنهما لاحقاً.

ومن هذا المنطلق، اطلب من الدولة اللبنانية ان تساعد الاتحاد اللبناني  في تأمين  كلفة الاستضافة وان تساعدنا في تجهيز  ملعبين في كسروان خاصة لناحية “التبريد” و”التكييف” لكي تتدرب عليها المنتخبات المشاركة في البطولة”.

 

تحضيرات المنتخب

وحول تاريخ بدء تحضيرات المنتخب اجاب كاخيا: “في بداية حزيران المقبل. وسأكرر مرة جديدة ان هدفنا الأول والاخير هو احراز لقب بطولة الأمم الآسيوية المقبلة لأول مرة. فالاستضافة ليست لمجرد الاستضافة بل ان احراز الكأس المرموق هو غايتنا. فكرة السلة هي من رموز لبنان وهي لعبة وطنية دخلت وتدخل الى كل بيت والى قلب كل لبناني اكان في وطن الارز او خارجه. وبالمناسبة، ادعو الى تضافر جهود الجميع من دون استثناء  لانجاح هذا العرس الوطني”.

 

 

دعوة للشركات

ورداً على سؤال حول من سيساعد الاتحاد اللبناني على  تنظيم البطولة القارية اجاب كاخيا: “انني ادعو الشركات التي سبق لها وان نظّمت احداث رياضية وغير رياضية والمهتمة بالمساعدة على تنظيم  البطولة والتي لديها الخبرة اللازمة  في هذا المجال ان تقدّم عروضها الى الاتحاد على ان تتضمّن العروض جميع التفاصيل مع الاسعار. وستدرس اللجنة الادارية للاتحاد العروض تمهيداً لاتخاذ القرار النهائي بهذا الصدد”.

وذكر كاخيا انه وفي مرحلة لاحقة ستتم زيارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه برّي ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وعدد من الفاعليات لوضعهم في اجواء البطولة الآسيوية.

وأكد  كاخيا ان العلاقة مع وزير الشباب والرياضة  محمد فنيش “ممتازة” واصفاً التعاون بين الوزارة والاتحاد بـ”المميّز”، وقال: “انا سعيد لوجود الوزير فنيش في منصب وزير الشباب والرياضة”.

كما تحدث عن العلاقة “الممتازة ايضاً مع رئيس اللجنة الاولمبية جان همّام الذي دعمناه لولاية جديدة على رأس هرم اللجنة الأولمبية”.

وفي الختام هنأ كاخيا القادة العسكريين والأمنييين على تعيينهم وعلى رأسهم قائد الجيش العماد جوزيف عون ومدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان ومدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم واضاف: “لقد زرت اللواء ابراهيم  وشكرته على تعاون المديرية العامة للأمن العام  لما فيه مصلحة الرياضة اللبنانية عامة وكرة السلة خاصة”.